جاري تحميل ... معشبتي

إعلان الرئيسية

إعلان أعلى المقال

روحانيات

الجِنُّ العَاشِقُ وَحَاسَّةُ الشَّمِّ



   رَافَقَ انتشار الإنترنيت؛ انتشار المواقع الالكترونية التي لاَعَدَّ ولا حصر لها في أيامنا هاته، وصار مُتَصَفِّحُوها يعدون بالملايين في كل بقاع العالم، ومن بين هذه المواقع؛ سنجد الكثير مما لا نستطيع أن نحصيه تتناول مواضيع حول الجن العاشق، والسحر، والمس، والعين، والحسد، والتابعة،  وغيرها من الأمراض الروحية.


الجِنُّ العَاشِقُ وَحَاسَّةُ الشَّمِّ
الجن العاشق


   كما أن "فُقَهَاء الإِنْتِرْنِيت" اجتهدوا اجتهادا كبيرا في ابتكار ظواهر روحانية عديدة، وأوجدوا لها موقعا في عقول وأذهان الناس، وهي لا وُجُود لها، ولا تمث للواقع بصلة. كما غَزَا الطَّالح والصَّالح "قنوات اليُوتُوب"، وبدأ الكل يُفْتِي ويدعي العلم بكل صغيرة وكبيرة في مجال الروحانيات، والجن، وعَالَم "المَاوَرَائِيَّات"، وهم بعيدون كل البعد عن هذا العالم، ولا يفقهون فيه سوى ما يفقهه العطار في السياسة.

   بعد بحث طويل في هذا الميدان، قررنا أن نكتب لكم هذا الموضوع للإفادة، وللوقوف قليلا عند ظاهرة المس العاشق؛ لأننا وجدنا أن "دعاة العلم اللَّدُنِي" يستغلونها كثيرا لجذب النساء واستغلالهن. كما يستغلها كثير من الرقاة والمشعوذين للسيطرة على عقول النساء؛ فالمس العاشق حقيقة واقعية، ولكن يُراد بها الباطل من لدن البعض؛ لتحقيق مآربه الشخصية، وإشباع نزواته الشهوانية، أو تحقيق الربح المادي.

   المس العاشق، هو ظاهرة روحانية، وحالة تحدث بسبب الجن؛ والذي يمكن أن يعشق الإنسان ويحبه، وهو لا يقتصر على النساء فقط؛ فحتى الجنيات يُحْبِبْن الرجال، لكن الرجال لا يعيرون كثير الاهتمام لهذا الأمر، ويتعايشون مع حالة المس العاشق دون بحث عن حل للتخلص من الجنية. أما النساء فَيُعْطِين أهمية كثيرة لهذه الظاهرة المُحَيِّرة للعقول، والتي يرفض البعض تقبل فكرة شيء يسمى الجن العاشق، إلا أن الحقيقة الثابتة هي أنه موجود فعلا، والمصابون به كثيرون، ومعاناتهم مع هذه الظاهرة لا يعلمها إلا هم؛ فماهي أسبابه؟ وأين يسكن في جسدنا؟ وكيف يمكننا القضاء على مخلوق يرانا ولا نراه؟   

أسباب المس العاشق

  • تَحَوُّلُ الجني خادم السحر إلى جني عاشق؛
  • تحول الجني خادم العين إلى جني عاشق؛
  • تحول الجني خادم الحسد إلى جني عاشق؛
  • كثرة النظر في المِرْآة، والغرور بالجمال، والتباهي بالجسد والمفاتن؛
  • حُبُّ الجن لبعض الأشخاص، الذين يُمَارِسُون بعض طقوس السِّحر والشعوذة؛ مما يجعله يلازمهم، وفي هذه الحالة يكون العاشق من الشياطين والمردة.



أين يسكن الجن العاشق


   كثيرا ما يُطْرَح هذا السؤال؛ إذ يتساءل الكثير من المُصابين بهذه الظاهرة عن المكان الذي يستقر فيه العاشق، ويقطنه في جسده؟ وهل يسكن في نفس المكان لد النساء والرجال؟ أم إن هناك اختلافا في المنطقة التي يعيش فيها لدى كل منهما؟

  1- النساء: يسكن في الرحم، ويعمل على خلق آلام الدورة الشهرية، ويقوم بتخريب الرحم والمبيضين، وإذا ما تَمَّ التدمير الكامل لهما؛ فإن المرأة لا تستطيع الإنجاب بعد ذلك. كما يلازمها ألم الظهر، ونَبْضٌ مُزْعِج في البطن.

  2- الرجال: يسكن فوق العَانَةِ، ويسبب للبعض فشلا وارتخاء للقضيب، كما يخرب قنوات الإِمْنَاء، ويفقد قدراته في فراش الزوجية؛ إذ تعمل الجنية على تعطيل ضخ الدم بطريقة صحيحة في الشرايين التي تقوم بالدور اللازم لدى الرجال ليحدث الانتصاب؛ مما يُفْقِدُهُ رجولته، وتَسْتَفْرِدُ به العاشقة لنفسها.


كيف نقضي على الجن العاشق؟


   الجن العاشق ليس نوعا واحدا؛ فالأشياء التي قد تقهر المسلم منهم وتقضي عليه قد لا تؤثر في الكافر منهم، وإليكم قاعدة ذهبية لا تستغنوا عنها، وهي أن المسلم منهم تؤثر عليه الروائح الكريهة، أما الكافر؛ فتقضي عليه الروائح الطيبة الزكية؛ وذلك لأنهم خُبَثَاء، وإليكم بعض المواد التي يمكن استعمالها.

 حَاسَّةُ الشَّمِّ لَدَى الجِنِّ قَوٍيَّة أَكْثَرَ مِمَّا يُمْكِنُ أَنْ نَتَصَوَّرَهُ؛ لِذَلِكَ يَجِبُ أَنْ تُسْتَغَلَّ هِذِهِ الحَاسَّةُ لِلتَّأثِيرِ فِيهْمْ وَالقَضَاءَ عَلَيْهِمْ.


مواد تقهر الجن المسلم:

  • الحلتيث؛
  • الثوم؛
  • البصل؛
  • الكزبرة؛
  • السذاب.


مواد تقهر الجن الكافر:

  • المسك؛
  • الريحان؛
  • العنبر؛
  • العود؛
  • الورد.


   يجب أن نعلم أن حَاسَّة الشَّم لدى الجن قوية؛ مِمَّا يعني أن استعمالنا للقليل من هذه المواد يؤثر فيها؛ لأن بعض الناس يستعمل مقادير كثيرة، وهم يظنون أن ذلك سيؤثر أكثر، ولكن العكس؛ فَهُمْ يشمون كثيرا، يعني لا داعي من الإكثار من هذه المواد؛ فالقليل منها يفي بالغرض.

الوسوم:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *