جاري تحميل ... معشبتي

إعلان الرئيسية

إعلان أعلى المقال

صحتك تاج فوق رأسك

أمراض الخريف والشتاء



   يدخل موسم البرد، وتصاحبه أمراض كثيرة تهلك صحة الإنسان، تسمى أمراض الخريف والشتاء، وتجعله هذه الأمراض يعاني حتى بعد مرور فترة البرد؛ إذ تصير صحته مَهْلُوكَة ومُنْهَكَة بسبب مُخَلَّفَات وتأثيرات تلك الأمراض التي كان برد الخريف والشتاء سببا فيها.

أمراض الخريف والشتاء
نزلة برد


   الزكام، سيلان الأنف، ألم الرأس، ارتفاع درجات الحرارة والإحساس بالرعشة، تحدث بسبب نزلات البرد، وهي أمراض موسم البرد، كما أنها إصابات مجانية كان من السهل أن نتجنبها لو التزمنا ببعض التوصيات، واتخذنا الاحتياطات اللازمة؛ فالبرد يجب أن يُحَارَبَ كما يُحَارَبُ العدو.

برد الخريف والشتاء: الوقاية خير من العلاج


   البرد الذي يأتي مع فَصْلَيْ الخريف والشتاء ليس بردا عاديا؛ بل هو بمثابة سُمٍّ يدخل إلى أجسادنا ويهلكها، لذلك من الواجب أن نلبس جيدا في موسم البرد؛ خصوصا عند النوم لأن أول ما يمنح الدفء لأجسامنا هو اللباس الذي نرتديه، ثم تأتي الأغطية التي نتغطى بها في الدرجة الثانية؛ أي أن اللباس هو الذي يمنحنا الدفء أولا، وهو الذي يكتسي أهمية كبيرة.

شمس الخريف


   شمس الخريف ليست عادية كشمس باقي الفصول؛ بل هي خطيرة، وتسبب الكثير من الأمراض، وعلى رأسها "التهاب السحايا"؛ لذلك من الواجب أن ننتبه إلى الأطفال خصوصا الذين يلعبون خارج المنزل. أما الكبار إذا اقتضت الضرورة يعملوا في تلك الشمس؛ فمن الضروري أن يرتدوا قبعة تقيهم حر تلك الشمس، أما الشيء الصحي والمنطقي هو تجنب الشمس مطلقا خلال هذا الفصل.

حساسيات متنوعة


   يُصَاحِبُ موسم البرد ظهور العديد من أنواع الحساسيات لدى الناس، وعلى رأسها:

  • حساسية الجلد والحكة؛
  • تساقط الشعر الموسمي؛
  • حساسية الأنف والسيلان؛
  • حساسية الحلق؛
  • تشقق الشفاه؛
  • تشقق الأقدام والأصابع.


نصائح لتجنب ومقاومة برد الخريف والشتاء


  • تجنب الوقوف والعمل واللعب في شمس الخريف والشتاء؛
  • إغلاق النوافذ في المنزل تجنبا لدخول التيارت الباردة خصوصا في الليل؛
  • اللباس الجيد خصوصا أثناء النوم وخارج المنزل، وعدم نزع الملابس مباشرة بعد الدخول إلى المنزل؛
  • أكل الأغذية الساخنة وتجنب الأغذية الباردة، والمثلجات، والماء البارد؛
  • مراقبة الأطفال، وإلباسهم جيدا، وعدم تركهم يلعبون في شمس الخريف؛
  • إغلاق نوافذ السيارة في موسم البرد؛
  • عدم تشغيل المكيفات لتوليد الحرارة.


   لا يجب أن نتساهل مع برد وشمس فَصْلَيْ الخريف والشتاء؛ لأن عواقبها تكون وخيمة على صحتنا؛ فَهَذَيْن الفصلين هم المهلكين الحقيقيين لصحة الإنسان؛ فكل عام يتسببان فيما ينقص من عمرالإنسان مستقبلا؛ لذلك يجب أن نتخذ الاحتياطات اللازمة للوقاية والمقاومة، حتى يمر موسم البرد بسلام.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *