جاري تحميل ... معشبتي

إعلان الرئيسية

إعلان أعلى المقال

صحتك تاج فوق رأسك

تعرف على أهم أعراض السرطان



   لقد خلق الله جسم الإنسان بشكل دقيق جدا؛ فكل عضو يعمل بشكل معجز للعقل؛ لذلك من الواجب أن يأخذ الإنسان أي تغيير يلاحظه في جسمه على محمل من الجد، ويعطيه أهمية كبيرة؛ لكي يعرف سبب التغير الواقع في جسمه؛ خصوصا أن أي تغير في جسم الإنسان يمكن أن يُنْذِرَ بوجود ورم سرطاني أو أعراض سرطان معين من أنواع السرطانات المنتشرة في عالمنا اليوم؛ بحكم عالمنا الملوث وغذائنا الغير المُنَظَّم، ونفسية الإنسان المتأثرة بمشاكل العصر الحديث؛ لذلك من الضروري استشارة الطبيب عند ملاحظة أي أعراض من الأعراض التي سنذكرها، والتي تَخُصُّ أنواعا متعددة من السرطانات الشائعة في عصرنا.



علاج السرطان



السرطان: المرض الصامت والأعراض المتأخرة



يعتمد ظهور أعراض السرطان على مدى انتشاره وتطوره في الجسم؛ إذ إنه وُصِفَ بالمرض الصامت لكونه لا يُظْهِرُ أعراضا مبكرة في كثير من الحالات، وتختلف الأعراض باختلاف نوع السرطان ومكان تواجده في جسم الإنسان.


أعراض سرطان القولون والمستقيم

   في غالب الأوقات لا يُظْهِر سرطان القولون والمستقيم أية أعراض؛ رغم وجوده لفترة طويلة داخل جسم المريض، ولكن رغم ذلك فإنه في بعض الحالات يُسَبِّبُ بعض الأعراض خصوصا في مراحل من تطوره، وهي كالتالي:

  • اضطرابات وانسداد في الأمعاء.
  • آلم في البطن وإسهال.
  • ظهور الدم في البراز.
  • أحيانا يحدث نزيف شرجي.
  • فقر الدم.
  • نقص شهية الأكل.
  • نقص في الوزن.


الوقاية من سرطان القولون والمستقيم

   إن تناول الفواكه بأنواعها المختلفة والخضروات التي تعرف بغناها بالألياف، وممارسة التمارين الرياضية باستمرار، واتباع نظام غذائي طبيعي، والنوم الكافي والمتوازن، سيساهم في التقليل من احتمالية الإصابة بسرطان القولون والمستقيم؛ فالتغير من نمط الحياة، والتغذية، والأنشطة البدنية من شأنه أن يخفض نسبة الإصابة إلى غاية 50 في المائة من الحالات المفترضة.


أعراض سرطان الثدي

   سرطان الثدي من أكثر السرطانات التي تصيب النساء، ويتم تشخيصه بدقة وسرعة كبير؛ نظرا للأعراض الظاهرة التي يسهل اكتشافها عند الإصابة به، وكثرة الحملات التحسيسية بالمرض؛ فقد تمكنت المنظمات النسائية والأطباء والعاملون في قطاع الصحة من التحسيس بهذه الأعراض بكثرة والتعريف بمسبباتها، وبذلك ساهموا في الوقاية منها والحد من انتشار المرض بكثرة، ومن أبرز أعراضه نذكر مايلي:

  • بروز انتفاخ وظهور ورم صغير في أحد الثديين أو في الرقبة أو تحت الإبطين.
  • الإحساس بألم في الصدر والتوتر والقلق ؛
  • خروج بعض السوائل والإفرازات في حلمة الثدي.
  • ظهور تورمات وبقح حمراء اللون.
  • إمكانية أن تفقد المريضة الشهية.


أعراض سرطان الرئة


في غالب الأحيان لا تظهر أعراض سرطانات الرئة في وقت مبكر، وقد تظهر في مرحلة متأخرة من تطور الورم السرطاني، ومن أهم تلك الأعراض نذكر:

السعال والكحة المزمنة.
ألم شديد في الصدر.
صعوبة في التنفس بشكل سليم.
وجود بلغم دموي.
كرر حدوث التهابات الشعب التنفسية.
ظهور الغدد الليمفاوية على مستوى الرقبة.
فقدان الوزن والإحساس بالتعب.
فقدان شهية الأكل.


أعراض سرطان المثانة


لا تظهر أعراض سرطان المثانة في المراحل الأولى من المرض، ولكن في مراحله المتقدمة والمتأخرة، تظهر هذه الأعراض:

نزول قطرات دم مع البول؛
الإحساس بألم أثناء التبول
كثرة التبول؛
صعوبة في التبول؛

السرطان وعلاقته بجنس وعمر الإنسان


   من الضروري جدا أن نضع ضمن اعتبارنا عمر الشخص عند ظهور أي أعراض قد تؤشر على السرطان؛ لأن بعض السرطانات تظهر في سن محدد، والبعض الآخر منها يمكن أن يظهر لدى كل الفئات العمرية.

   فسرطان "البروستات"  مثلا لدى الرجال، لا يظهر لدى صغار السن؛ بل يظهر لدى كبار السن، في حين لا يظهر سرطان الثدي لدى الفتيات الصغيرات؛ لأنه في غالب الأحيان يظهر ويُشَخَّصُ لدى النساء الأكبر سنا.

  غير أن بعض أنواع السرطانات من مثل سرطان "الكبد" أو"البنكرياس" تستطيع أن تؤثر على كل الفئات العمرية؛ كما أن هناك أنواعا تظهر عند الشباب  مثل أورام الدماغ؛ إذ تُشَخَّصُ عند الشباب أكثر من تشخيصها عند فئة المسنين. كما تظهر "الأورام اللمفاوية" وسرطان "الدم" بشكل كبير عند الشباب والمراهقين.

   وخلافا للسرطانات التي تظهر لدى فئة الشباب؛ فإن سرطان "البروستات" يشخص بشكل كبير لدى الرجال البالغين من العمر 50 سنة فما فوق، ونادرا ما يظهر لدى من هم تحت 50 سنة. كما أن سرطان الثدي يُشَخَّصُ كثيرا لدى النساء المتراوحة أعمارهن ما بين  40 و75 سنة، وبعيدا عن هذا العمر نادرا ما تصاب به النساء، لكن من الضروري إجراء كشف روتيني لدى النساء انطلاقا من سن 25 عاما؛ خصوصا النساء المنتميات إلى أسر لديها تاريخ عائلي مع مرض السرطان؛ مما يرفع لديهن نسبة الإصابة بسرطان وراثي.

   كما يؤكد أطباء الأورام والسرطانات أن كل من سرطان "القولون" و"المستقيم" وسرطان "الرئة" يكون له تأثير كبير ويظهر لدى الرجال والنساء الذين يبلغون من العمر 50 سنة فما فوق.

   كما أن أصحاب بشرة الجلد الفاتحة، وبالخصوص ذوي الشعر الأشقر والأعين الزرقاء يزداد لديهم احتمالية الإصابة ببعض أنواع السرطانات أكثر من الأشخاص الآخرين.

  رغم أن هناك ارتباطا وثيقا بين الإصابة ببعض الأورام السرطانية وعوامل من مثل العمر ولون البشرة وتاريخ الأمراض العائلية؛ إلا أن كل هذه البيانات لا تكفي لوحدها أن تتنبأ بإمكانية الإصابة بالسرطان؛ إذ يبقى التشخيص والفحص الطبي الشامل هو وحده القادر على تشخيص وتحديد نوعية السرطان؛ لذلك من الضروري الرجوع إلى الطبيب كلما أحسسنا بتغير طارئ في جسمنا. 


الثوم والكرومب للوقاية من السرطان

 

   يؤكد الباحثون في المجال الطبي أن هناك مستقبلا كبيرا لحبوب خلاصة "الثوم" و"الكرومب" كدواء مضاد ومقاوم لأكبر أخطر الأمراض انشارا واستعصاء وهو السرطان.

    كما اتجهت الأبحاث الطبية مؤخرا إلى الاهتمام بدراسة العديد من أنواع الأغذية التي يعتقد أن لها تأثيرا هاما في الوقاية والحلول دون الإصابة بالسرطان، وبعد العديد من الدراسات والأبحاث العلمية تبن أن هناك أطعمة ونباتات طبية تساهم في منع ومقاومة السرطان. كما دلت بعض التجارب على أن بعض الأعشاب الطبية تحمل مكونات ووصفات قد تساهم في مقاومة هذا المرض الخبيث

   وبعد أعوام من البحث والتجريب وتقييم عدد كبير من الدراسات حول الأغذية والأعشاب الطبية تبين أن هنالك أكثر من 40 عنصرا غذائيا ونباتيا قادرا على مكافحة الخلايا السرطانية ومقاومتها.

 

أهم الأغذية المكافحة للسرطان

 

   يُصَنَّفُ "الثوم" في أعلى قائمة تلك الأغذية ويتبعه "الكرومب" و"عرق سوس" و"الزنجبيل" و"الجزر" و"الكرفس" و"البصل" و"الشاي الأخضر" و"الكركم" و"الليمون" و"الحامض" و"حبوب القمح الكامل" و"بذور الكتان" و"الأرز الأسمر" و"الطماطم" و"الباذنجان" و"الفلفل الأخضر" و"الشيفلور" و"النعناع" و"الزعتر" و"الحبق" و"الحبة السوداء" و"الخيار".

 

  • الثوم: يُسْتَحْسَنُ أن يتم تناوله طازجا عقب تقطيعه مباشرة نظرا لسرعة تغير تركيبته الكيمائية النباتية، ومن الأفضل تناوله مبشورا مع السلطة أو العصير.
  • الكرومب والبصل والجزر والخيار: من الأحسن أكلها وهي طازجة بعد أن تقطع على شكل شرائح صغيرة، وتصنع منها سلطة، ومن الأفضل أكلها بعد تقطيعها مباشرة.
  • عرق سوس يستخدم كمشروب بعد نقعه في الماء.
  • الزنجبيل يستعمل كتابل للطعام، ويمكن إضافته إلى الخبز والفطائر، كما يمكن شرب عصيره أو مغليه.
  • الكرفس يؤكل وهو طازج مع السلطة أو مع شربة "الحريرة".
  • الشاي الأخضر يستحسن أن يشرب بعد نقعه في الماء الساخن دون غليه فوق النار.

 

   ونشير إلى أن شركات الأدوية العالمية تعمل بشكل دؤوب على دراسات واختبارات لصنع وإنتاج أدوية ومستحضرات طبية من خلاصة هذه الأغذية التي ذكرناها كبديل للكيماويات، وكوقاية وعلاج من الأورام السرطانية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *